السبت، 29 أغسطس، 2015

ما هو دور المجتمع فى علاج إدمان المخدرات

// // أضف تعليق




من أهم أسباب علاجإدمان المخدرات هو المجتمع ، فتكاتف المجتمع لإيجاد حل لتلك الظاهرة كفيل بالقضاء عليها إلى حد كبير ، لذلك فإن دور المجتمع فى علاج إدمان المخدرات من أهم وأخطر الأدوار فى تخليص المجتمع من تلك الظاهرة التى صارت منتشرة بشكل كبير فى المجتمع.
دور المجتمع حاليا من تلك القضية :
ولكى نتناول دور المجتمع المرجوا علينا الوقوف أولا على دور المجتمع فى الواقع فى تلك المسألة ، فعليك أولا أن تدرك أين تقف وكيف تقف قبل أن تتحرك.
لذلك علينا أن نستعرض دور المجتمع فى وقتنا الحالى ، ويمكننا أن نرصده فى المحطات التالية :
-         رؤية المجتمع للمخدرات :
فرؤية المجتمع لتعاطى المخدرات أصبحت رؤية خاطئة للغاية ، حيث أن المجتمع أصبح يرى أن تعاطى المخدرات هو أمر طبيعى وعادى ، ويمكن لأى فرد أن يفعل ذلك من دون أن يكون تعاطيه للنخدرات إنعكاسا لإخلاقه أو لطبائعة أو لعلاقته بنفسه وعلاقته بالناس وعلاقته بمن حوله بشكل عام ، بل إن المجتمع أصبح يرى أن تعاطى المخدرات أمر على يعود بالأثير بشكل كبير على صحة الإنسان أو على عقله أو فى حياته ، والأكثر من ذلك غرابة وعجبا أن بعض الشرائخ فى المجتمع أصبحت ترى أن للمخدرات تأثيرات إيجابية على صحة الإنسان ، فهى تعطى القوة والنشاط والقدرة على مواصلة العمل بالنسبة إليهم.
-         حجم إنتشار المخدرات فى المجتمع :
وقد وقد إزداد مؤخرا إنتشار المخدرات بشكل كبير جدا بين مختلف الشرائح ، حيث أن هناك الكثير من الأفراد الذين يتعاطون المخدرات بشكل مستمر ولأسباب مختلفة ، ما بين طلاب يريدون أن يتمكنوا من السهر لفترات طويلة فى المذاكرة ، وأعمال يرغبون فى مواصلة العمل ليل نهار ، وشباب يرغبون فى الهروب من المشاكل التى تحيط بهم ، وأطفال يودون تجربة شيئ جديد ، لذلك فإننا نجد أن المخدرات إنتشرت فى أيامنا بشكل كبير جدا وضخم جدا.
إضافة إلى ذلك كله فإن المخدرات تنتشر فى شرائح مختلفة ومتنوعة ، فبعد أن كان من الشائع أن الأغنياء هم الذين يمتلكون القدرة المادية على تعاطى المواد المخدرة أصبحت المخدرات متوافرة بشكل كبير لكل من يريد شرائها ، فإختلاف الأسعار وإضافة لذلك إنتشار الأنواع المضروبة والمغشوشة من المخدرات أتاح لأغلب الأفراد شراء تلك المواد.
-         مدى وعى المجتمع بالظاهرة :
يقل وعى المجتمع بخطورة المخدرات بشكل كبير للغاية ، فالمجتمع غير مدرك لخطورة تعاطى المخدرات فى حين أن بعض شرائحه مقبلة عليها ، أضف إلى ذلك أن المجتمع غير مدرك أصلا لإنتشار المخدرات بشكل كبير جدا وضخم فى الآونة الأخيرة ، فقد يوجد مثلا شخص يتعاطى المخدرات فى أحد المنازل بدون أن يعرف أهله وذويه أنه يفعل ذلك لفترات طويلة ، كذلك فإن الكثير لا يتوقعون أو لا يفكرون فى أن أحد أقربائهم أو ذويهم قد وقع بالفعل فى شباك المخدرات ، لذلك فإنهم يهملون ما يطرأ عليه من تغيرات ولا يتناولونها بعين فاحصة ومدققة عن مواطن العيوب وأسباب التغيرات.
ما ينبغى على المجتمع القيام به :
-         التوعية :
فعلى المجتمع أن يعلا مشكلة المخدرات وآثرها على الفرد وعلى المجتمع ، وعلى المؤسسات المختلفة أن تعمل على ذلك.
-         مواجهة الظاهرة :
فلابد من التوصل لمن يعذون تلك الظاهرة ومن يتسببون فى إنتشارها ومواجهتهم بكل السبل ، ونحن نعنى هنا المواجهة الشعبية والإعلامية وغيرها.

0 التعليقات:

إرسال تعليق